أقر و أعترف بالحب الكبير و المستحيل الذي أكنّه له في قلبي و في كياني
و أشهد أن ذاك الحب و مثله من قبل فد كان سببا لهواني
أقترب منه و أشعر بنار تحرقني و بإعصار يمحو أحلامي
أبتعد عنه و أحسّ بحسرة تلوي و تأسر وجداني
أعلم أنه لن يجد أخرى تكن له ذاك الحب و تلك الأحاسيس
و أعلم أيضا أنه لن يجد مثل دفء حضني و لا مثلي لليله ونيس
كلما جلست أمامه أتصفّح عينيه بحزن و بألم
و أخاف على أيامي من بعده, أخاف من الحيرة و الندم
أتساءل أحيانا: هل الحب سوى مسّ من الجنون؟
ذاك الذي من أجله نرضى لكل شيء أن يهون
Advertisements

About outlived

X-dreamer, fighter and writer... Using words to unleash the pain that eats me from the inside out, day after day!
This entry was posted in Lost, Love, Personal, Thoughts. Bookmark the permalink.

One Response to

  1. Feras othman says:

    قلمل تكتبين بالعربية و لكن هذه السطور تختصر الكثير من الكتابة . جميلة تحياتي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s