فكرت
فكرت: هل سأستطيع أن أوقف جريانه في دمي؟ هل يمكن لي أن أنزعه من قلبي و وجداني؟
هل سأشفى منه يوما؟
هو: هو الذي بحثت فيه مرارا و بمرارة عن الأب و الأخ و العم و الخال والذي بحثت فيه أيضا عن وطن – وطن أنتمي إليه بعدما أصبحت بلدتي حطاما
تأملت: كان بإمكاني أن أنهي علاقتي به كأي علاقة عابرة تمر على عجل و لكن كيف؟
اكتشفت: الكثير عني و عن عمان: كم هي فارغة بغيابه و ممتلئة بألمي غير المتقطع… ألمي الذي أجده يخاطبني بأكثر من لون و لغة و لهجة
حقدت: على طرق الوحدة الملتوية، على ساديتها
ضحكت: على جنوني به و على تحملي لقسوته اللاذعة التي لا بد أن تؤرخ
رجوت: الدنيا أن تعلمني كيف أذكر اسمه دون أن يحترق لساني شوقا له و حسرة على الذي مضى
مللت: من أحلامي الموقوفة، تنتظر إذنا للإفراج عنها
وضبت: أحزاني و أوجاعي و همومي، جمعتها من عيناي و يداي و أطرافي…لملمتها و أخبأتها في درج المطبخ و أنا أهم بالخروج للقائه
أحسست: لقائي به غريبا، قاسيا، مسلوب الكلمات و مجرد من الراحة
قررت: أن أحيك له كنزه من أحزاني و مخاوفي و جراحاتي ليحتفظ بها مع باقي ذكرياتنا التي مضت و أمضي أنا في طريقي من جديد
Advertisements

About outlived

X-dreamer, fighter and writer... Using words to unleash the pain that eats me from the inside out, day after day!
This entry was posted in Lost, Love, Personal, Thoughts. Bookmark the permalink.

3 Responses to

  1. BeeBee says:

    Thank u! The inspiration was worth writing about it! I appreciate the comment! Thank you again!

  2. Anonymous says:

    perfect words with perfect writings!!!!i feel there is a sowrd in my heart every time i read this post!!!

  3. Anonymous says:

    perfect words with perfect writings!!!!i feel there is a sowrd in my heart every time i read this post!!!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s